موقع وزارة الشباب و الرياضة

جســور التواصل تتقوى في اتجاه مارتيل

 

 

جســور التواصل تتقوى في اتجاه مارتيل

 

 

 

      بعد سلسلة لقاءات تواصلية مع أطياف متنوعة للنسيج الجمعوي بتطوان وفي سياق تحضير مشروع عمل النيابة الإقليمية، عقدت نيابة وزارة الشباب والرياضة بعاملة تطوان وعمالة المضيق الفنيدق، يوم الجمعة 07 مارس 2014  بقاعة دار الشباب مرتيل، لقاءا تواصليا مع جمعيات المجتمع المدني مرتيل  بتنسيق مع جمعية الحياةالتي ساهمت بشكل جيد في تعبئة المشاركين    في هذا اللقاء الذي اعتبروه تاريخيا بكل المقاييس. وفق الخطة التي وضعتها النيابة، من أجل توسيع قاعدة التشاور والحوار مع مختلف فعاليات المجتمع المدني المهتمة بالشأن التربوي والرياضي على الصعيد المحلي، وبهدف إشراك الفعاليات المحلية واستقراء آرائهم وتصوراتهم حول مجال تدبير الوقت الحر استكمالا  للخطوات العملية في أفق تنظيم اللقاءات. 

اللقاء التواصلي شكل مناسبة متميزة لإغناء النقاش المحلي للإسهام في التفكير حول البنيات التنظيمية والتدبيرية لمؤسسة دار الشباب، وفق منظور جديد أكثر انفتاحا على الأنماط  والأساليب  الحديثة في مجال استثمار الوقت الحر وتحسين الاختيارات والاهتمامات التربوية لذى الأطفال والشباب.

السيدالنائبالاقليميلوزارةالشبابوالرياضة بتطوان "عبد الواحد اعزيبو المقراعي"  بادر  في بداية تدخله إلى توحيد الشكر لكل اللذين ساهموا في تنظيم هذا اللقاء كل من السادة:

-  عبد الحكيم قيقي      :        مسؤول اقليمي للطفولة.

-      سمير العلوي        :        مدير دار الشباب مرتيل.

-      رئيسجمعيةالحياة:        عبدالخالقبنعبود.

مذكرا بأهمية هذا اللقاء باعتباره فرصة للانفتاح والتبادل من جهة وآلية مناسبة لرسم الخطط  العملية لتقديم البرامج الشبابية والرياضية. الأمر الذي يجعل من هذا اللقاء إطارا تقنيا للتشاور واقتراح برامج عملية لتنشيط مؤسسة  دار الشباب من جهة، وتفعيل العمل الشبابي والرياضي بالجماعة    من جهة أخرى.

وفي معرض تدخله ذكر بقناعات راسخة لدى القطاع  تتمحور حول ثلاث مبادئ أساسية:

-      الجمعيات شريك استراتيجي لوزارة الشباب والرياضة.

-      دار الشباب مارتيل مفتوحة في وجه كل المبادرات الجادة والمنظمة.

-      مسؤولتنا الإنفتاح على الجميع وتقريب الخدمة العمومية التربوية والرياضية لكل الفئات.

الحضور القوي للجمعيات الذي بلغ عددها 36 جمعية بمختلف اختصاصاتها، ساهم في اغناء النقاش الذي أخد أبعادا تنحو في مجملها في اتجاه تتمين عمل قطاع الشباب والرياضة مع ضرورة إثارة الانتباه إلى بعض الجوانب التي يجب تقويتها للنهوض بهذا القطاع بجماعة مارتيل.

كما شكل اللقاء فرصة للنقاش الصريح والهادف الذي ثمن السيد النائب الاقليمي لوزارة الشباب والرياضة  منهجية  اشتغاله  والتي ساهمت في تحقيق  الأهداف المتوخاة مشيرا إلى أن إعتماد أسلوب منظم في التسيير والاستشارة  والتكوين  مع تبني استراتيجية عمل ممنهجة بين الجمعيات  ومؤسسات قطاع  الشباب والرياضة  بالاقليم  كفيل بتحقيق المرامي وتيسير اشتغال  الشريكان  لمصلحة  أبناء هذا الوطن.

 

 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات