موقع وزارة الشباب و الرياضة

مناظرة سياسية: "الجهوية المتقدمة و رهانات التنمية بجهة درعة تافيلالت"

أرضية المناظرة السياسية 

"الجهوية المتقدمة وآفاق التنمية بجهة درعة تافيلالت"

انسجاما مع روح الدستور المغربي 2011، الذي نص في فصله 136 من الباب التاسع، على كون "التنظيم الجهوي والترابي يرتكز على مبادئ التدبير الحر والتعاون والتضامن، ويؤمن مشاركة السكان المعنيين في تدبير شؤونهم والرفع من مساهمتهم في التنمية البشرية المستدامة". 

ورغبة منا في فتح فضاءات للنقاش والحوار العمومي الجاد، الذي يروم خلق حلقة وصل بين المنتخبين وعموم المواطنين عبر تراب جهة درعة تافيلالت، وتماشياً مع المحاور الإستراتيجية التي بني عليها منتدى المواطنة، الساعية إلى اجتراح فضاءات للمقارعة الفكرية وتبادل وجهات النظر حول مختلف القضايا ذات الارتباط  بالمواطنين، سواء في شقها السياسي أو السوسيو اقتصادي.

في هذا الإطار أتت هذه المناظرة، التي أقيمت يوم السبت 16 دجنبر 2017 بقاعة الندوات بفندق تماسينت، لفتح نقاش عمومي مسؤول حول موضوع: " الجهوية المتقدمة وأفاق التنمية بجهة درعة تافيلالت "، وكذلك في سياق الجهوية المتقدمة كرهان استراتيجي يرتكز على مبدأ اللامركزية في التسيير الإداري والمالي، ووضع استراتيجيات ناجعة وبرامج بانية ومخططات تنموية دقيقة، تنسجم مع حاجيات وسبل تحقيق الإقلاع الشامل في أفق كسب رهان العدالة المجالية ومقومات التنمية المستدامة.

وكما لا يخفى عليكم أن جهة درعة تافيلالت تعتبر من بين الجهات التي تمخضت عن التقسيم الجهوي الجديد الذي بموجبه استحدثت الجهات الجديدة، والذي أخذ بعين الاعتبار المعطيات الجغرافية والثقافية والسوسيو اقتصادية في الأقاليم التابعة لها. إلا أن هذه الجهة تعيش على وقع تحديات كبرى نورد منها على سبيل المثال لا الحصر كونها:

- جهة مترامية الأطراف من جبال الأطلس الوعرة إلى صحاري الجنوب الشرقي الممتدة.

- صعوبة النظام الواحي وإشكالات المواصلات.

- ندرة الموارد المائية وعدم كفايتها ينعكس بشكل سلبي على الطفرة الاقتصادية المأمولة.

- تحدي التمكين الاقتصادي والاجتماعي للموارد البشرية بالجهة.

- تحدي خلق وحدات صناعية تستثمر المؤهلات المعدنية للجهة.

إلى جانب تحديات أخرى تحبل بها الجهة لا يسع المقام لذكرها.

أمام هذه التحديات والرهانات أتت هذه المناظرة السياسية لتقارب مجموعة من المحاور الأساسية بسطنها على الشكل التالي:

-1- تحديات التقسيم الجهوي الجديد وسؤال النخبة السياسية بالجهة.

-2- التقسيم الجهوي الجديد وإشكالية الملائمة مع مشروع الجهوية.

-3- النموذج التنموي الذي نريد بالجهة.

-4- الجهوية المتقدمة وتعميق الإصلاح الديمقراطي والسوسيو اقتصادي بالجهة. 

وقد قارب محاور هذه المناظرة ثلة من ممثلي الأحزاب السياسية عبر تراب الجهة، تخللتها وجهة نظر أكاديمية استعرضها أستاذ باحث في السياسات العمومية وتدبير الشأن العام.

برنامج المناظرة السياسية  

التوقيت

البرنامج

15:00بعد الزوال

استقبال المشاركين

15:30

الجلسة الافتتاحية:

-        آيات من الذكر الحكيم؛

-        النشيد الوطني المغربي؛

-        كلمة منتدى المواطنة للشباب الرائد؛

-        كلمةرئيس جماعة تنغير؛

16:00

بداية أشغال المناظرة

بمشاركة السادة :

- ذ. عدي السباعي: النائب الرابع لرئيس مجلس درعة تافيلالت، عن حزب الحركة الشعبية؛

- ذ. أحمد صدقي : كاتب مجلس درعة تافيلالت، نائب برلماني عن حزب العدالة والتنمية؛

- ذ. الراشيدي حسن: مستشار بمجلس جهة درعة تافيلالت، عن حزب الاستقلال؛

- ذ. الحو المربوح : مستشار بمجلس جهة درعة تافيلالت، منسق حزب الأصالة والمعاصرة بجهة درعة تافيلالت؛

- ذ. عدي الشجري : مستشار بمجلس جهة درعة تافيلالت، مستشار برلماني عن حزب التقدم والاشتراكية؛

- ذ. حساين أوغبي : مستشار بمجلس جهة درعة تافيلالت، عن حزب التجمع الوطني للأحرار؛

- ذ. عبد الرحيم شهيد : فاعل مدني حقوقي، عضو المجلس الوطني للإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية؛

- ذ. محمد نوفل عامر : باحث في السياسات العمومية وتدبير الشأن العام؛

- ذ. رضوان المرابط : رئيس منتدى المواطنة للشباب الرائد، مسير المناظرة؛

18:00

مناقشة عامة

19:00

نهاية المناظرة- حفل شاي

اقرأ المزيد

https://www.facebook.com/REDOUANE.E.MERABET/videos/1485213431527642/

https://www.youtube.com/watch?v=EKIFFN0EZq0

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات