موقع وزارة الشباب و الرياضة

لمحة تاريخية

 

 

 

 

 تيزنيت الاسم بين الحقيقة والاسطورة : 

 

 أ- تاريخ تأسيسها :

    يرجع تاريخ تأسيس مدينة تزنيت إلى السنة السادسة بعد الهجرة ، أي مابين سنة 626 و 627 ميلادية . 

 ب- كيفية تسميتها : 

    يروى أن للا زنينية كانت مارة بهده البقعة القاحلة ، فأصابها عطش شديد كاد أن يقضي على حياتها فتضرعت إلى الله تعالى و طلبت منه المغفرة ، وكان يصاحبها كلبها فأخد يهبش برجليه ادا بالماء ينبع من تحتهما فشربت و حمدت الله ثم سكنت في دلك المحل الدي تفرغت فيه الى عبادة الله. و حضر الى دلك المكان برابرة رحالة جاؤوا الى جوارها من أجل المرعى و سقي بهائمهم و مكثوا و هم من أصلها و يدعون: ادمكنون .و لما توفيت للا زنينية التي اسمها بتشلحيت   تزنيت   دفنت بدلك المحل الدي كانت تتعبد فيه، و أصبح هدا المحل قبلة للرحالة لسقي ماشيتهم و دويهم و محل إقامتهم و هم إدو طلحة و إدو أوكفا و إدو زكري   الدين أخدت أسماؤهم مدينة تزنيت ،بنى   هؤلاء السكان مساجد تحمل أسماؤهم. 

 ج- بعض الملوك الدين زاروها :

 

المنصور الدهبي و مولاي رشيد و مولاي الحسن الأول الدي زارها   مرتين و الدي بنى لها السور الدي لا زال قائما، و سمي بها أول قائد، و قد كانت مدينة تزنيت   مقر الخلاقة السلطانية ، و لا زال قائما بها قصر الخالفي و كانت مقر السلطات الإدارية و العسكرية، كما زارها المغفور له جلالة الملك محمد الخامس قدس الله روحه، و مولانا الحسن الثاني   أيده الله و نصره عدة مرات ليتفقد أحوال أهلها.

التجمعات اليهودية بملاح تزنيت

تشكلت النواة الأولى للتجمعات اليهودية بتيزنيت عقب تسوير المدينة في عهد الحسن الأول ، حيث استقطبت المدينة اليهود القادمين من بوادي الأطلس الصغير الغربي . وتعود أصول يهود ملاح تيزنيت حتى سنة 1934 إلى مناطق : وجان – اساكا - افران الاطلس - تمنارت تازروالت - انزي – الصويرة – تارودانت  - مراكش

و ادمج اليهود في المعطيات الاقتصادية المحلية ، واستفادوا من تيزنيت كمركز مخزني ومحور للمبادلات التجارية الجنوبية الغربية في اتجاه مراكش والصويرة ، وخاصة القوافل القادمة من تندوف و اليغ و وادي نون التي اعتادت المرور بتيزنيت .   كما أن بعض الحرف التقليدية والمهن ارتبطت بهم خاصة السكافة وصناعة الحلي ..

يعتبر ملاح تيزنيت مختلفا عما هو معهود عليه بالملاحات اليهودية عموما لكون مساكن اليهود غير مفصولة عن مساكن المسلمين .

و قد ساهم اليهود بتيزنيت في دعم الاستعمار مع الاستفادة من حماية الأعيان والقواد وضمان تمويل بعض العمليات العسكرية ،

كما تم فتح مدرسة تيزنيت للعبرية في شتنبر 1934 لتدريس التعاليم الدينية المستمدة من التوراة .  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات