موقع وزارة الشباب و الرياضة

تنظيم حفل استقبال على شرف المنتخب المدرسي للعدو الريفي و المنتخب المدرسي الوطني لكرة القدم


على إثر فوز المنتخب المدرسي للعدو الريفي بالبطولة المغاربية للعدو الريفي التي نظمت بتونس، وتألق المنتخب المدرسي الوطني لكرة القدم في منافسات الدوري الدولي "كأس ج" لفئة الأطفال أقل من 12 سنة، الذي احتضنته العاصمة القطرية الدوحة واحتلاله المركز الثاني بعد مسيرة جد موفقة، تم يومه الثلاثاء 21 فبراير 2017، بمركز التكوينات والملتقيات الوطنية بالرباط ، تنظيم حفل استقبال على شرف الأبطال المتألقين، من طرف وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والجامعة الملكية المغربية للرياضة المدرسية، برآسة السيد رشيد بلمختار، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والسيد خالد برجاوي، الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، وزير الشباب والرياضة بالنيابة والسيد رئيس الجامعة الملكية المغربية للرياضة المدرسية، وبحضور ممثلين عن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم والجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى والعديد من الأطر الرياضية الوطنية.

اللقاء السنوي السابع للمسؤولين الإقليميين للرياضة

 

ترأس السيد عبد اللطيف آيت لعميري، الكاتب العام لوزارة الشباب والرياضة صبيحة اليوم الثلاثاء 31 يناير 2017 بمجمع مولاي رشيد للشباب والطفولة بمدينة بوزنيقة، الجلسة الافتتاحية للقاء الوطني السنوي السابع للمسؤولين الإقليميين للرياضة، المنظم تحت شعار " دور البيئة في التنمية الرياضية "، بحضور السادة المدراء المركزيين و 78 مسؤول إقليمي للرياضة.
 وخلال كلمته بالمناسبة، أكد السيد الكاتب العام على ضرورة انخراط القطاع بمختلف مكوناته الشبابية منها والرياضية في تنزيل ورش الجهوية، وذلك من خلال تعزيز روح المبادرة لدى الأطر العاملة بالمديريات الجهوية والإقليمية للوزارة عموما والمسؤولين الإقليميين للرياضة على وجه الخصوص، تماشيا مع حاجيات وتطلعات الفئات المستهدفة عبر مختلف ربوع المملكة، مذكرا في الآن ذاته بكون لقاء اليوم يدخل في إطار المنهجية التعاقدية بين المركز والجهة، التي أعطت انطلاقتها وزارة الشباب والرياضة مع مطلع السنة الجارية.
أما السيد مصطفى أزروال، مدير الرياضة،  فقد أكد خلال مداخلته على أهمية هذا المنتدى السنوي باعتباره حلقة تواصلية مع أطر الوزارة الذين يعتبرون الفاعلين الحقيقيين في الميدان ويترجمون من خلال مختلف مبادراتهم وبرامجهم التوجهات الجديدة للوزارة في مجال التنشيط الرياضي، مشددا على ضرورة تشجيع إشراك جاليات الدول الإفريقية في الأنشطة والبرامج الرياضية المنظمة محليا وجهويا.
وقد عرف  هذا اللقاء كذلك حضور كل من السيدة مديرية الموارد البشرية والسيدين مدير الشباب والطفولة والشؤون النسوية ومدير التعاون والتواصل والدراسات القانونية، الذين تعرضوا في مجمل مداخلاتهم لأهمية التأطير الرياضي في المنظومة التربوية داخل المخيمات، وفق الإستراتيجية المسطرة من طرف القطاع في مجال التنشيط التربوي للأطفال والشباب، وكذلك للأهمية البالغة التي يجب أن يخص بها جانب التواصل محليا وجهويا، خاصة في ظل التوزيع الميزانياتي الجديد للوزارة، والذي تضمن ميزانية خاصة بالتواصل لكل جهة على حدة، مع التركيز الشديد على أهمية العنصر البشري في ترجمة أنشطة وإستراتيجية الوزارة والأوراش التي فتحت في هذا الصدد سواء في مجال التكوين واستكمال التكوين أو من خلال تفعيل مؤسسة النهوض بالأعمال الاجتماعية لفائدة موظفي وأعوان وزارة الشباب والرياضة.

المزيد من المقالات...

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات