موقع وزارة الشباب و الرياضة

لمحة تاريخية

لمحة تاريخية عن إقليم اليوسفية 

vالمعطيات الإجتماعية:

قطاع الشباب والرياضة:

·       عدد دور الشباب: 06

·       عدد الأندية النسوية: 04

·       عدد روض الأطفال: 03

·       ملعب رياضي تابع لدار الشباب: 01

·      عدد  المراكز السوسيو رياضية للقرب : 04                  

• قطاع التعليم: عدد المؤسسات التعليمية : 18 (ثانويتين،5 اعداديات، 10 مدارس ابتدائية).

• الصحة: الوحدات الصحية:

·       القطاع العمومي : 03  

·       القطاع الشبه عمومي: 01

·       القطاع الخاص: 02

• قطاع التكوين المهني:

·       عدد المؤسسات 01 (مركز التأهيل المهني، وبه قسم للتكنولوجيا)

·        عدد مراكز التربية والتكوين: 01 التعاون الوطني

vالمساحة: حوالي 25.50 كلم2

vعدد السكان: 64.518 نسمة (إحصاء 2004).

vعدد الأسر:12528

vنسبة النمو: %0.7

vالموقع: يقع إقليم اليوسفية في الجزء الجنوبي الشرقي من جهة دكالة-عبدة يحده من الشرق والشمال الشرقي اقليما مراكش والرحامنة ومن الشمال اقليم سيدي بنورأما من الشمال الغربي والغرب فيحده اقليم اسفي ومن الجنوب الغربي والجنوب الشرقي يحده اقليما الصويرة وشيشاوة. 

vالمعطيات الطبيعية: 

vالتضاريس: يغلب عليها طابع الانبساط ونميز فيها بين وحدتين اساسيتين:

الأولى: هضبة الكنتور وتوجد في الشمال والشمال الغربي أعلى نقطة فيها يزيد ارتفاعها على 500 م وهي غنية بمعدن الفوسفاط إلى جانب الجبس والرخام.

الثانية: سهل احمر يمتد في الوسط والجنوب متوسط ارتفاعه 300 م تنطقه تلال من الشرق والغرب وهو مجال للنشاط الفلاحي بالإقليم اما بنية الاقليم فقديمة وتعود إلى ما قبل الكومبري تراكمت عليها ترسبات مختلفة خلال الازمنة الجيولوجية مما يفسر تواجد عدة معادن بالإقليم منها: الفوسفاط والجبس والرخام بهضبة الكنتور والملح ببحيرة زيما والكبريت والرصاص والحديد والبارتين بالمناطق الممتدة ما بين وادي تانسيفت والطريق الجهوية 204 الرابطة ما بين اسفي ومراكش.

vالمعطيات المناخية:

المناخ: مناخ الإقليم شبه جاف يتميز بارتفاع حرارته صيفا (40 درجة) واعتدال برودته شتاء (17 درجة) وقلة تساقطاته المطرية، ومرد ذلك موقع الاقليم الجغرافي الداخلي اضافة إلى موقعه على خطوط العرض وتواجد هضبة الكنتور بالقسم الشمالي الغربي وهضاب الميسات بالغرب التي تحول وتسرب الرياح الغربية المحملة بالرطوبة مما يجعل المنطقة تعرف امطارا قليلة وغير منتظمة التوزيع ومناخا جافا.

وعموما يعرف اقليم اليوسفية فصلين : شتاء قصير وصيف يشمل عدة شهور ذات حرارة مرتفعة ويعرف احيانا بعض الزوابع المفاجئة والعنيفة.

vالتساقطات المطرية: قليلة والمتوسط السنوي لا يتجاوز 210 ملم في السنة.

vالتربة: متنوعة واغلبها غير خصبة واهمها:

تربة الحمري: التي تعطي إنتاجا مهما وخاصة في السنوات الممطرة،

• تربة الحرش: اغلبها حجرية،

تربة شيستية: من تكوينات الزمن الجيولوجي الأول غير صالحة لإنتاج الحبوب مما يفسر ضعف الشبكة المائية حيث لا يتوفر اقليم اليوسفية الا على واد واحد مهم ( واد تانسيفت) بجانب العديد من الجداول والسيول التي يعطيها السكان اسم اودية وهي في الغالب جافة وعموما فالأودية بالإقليم متعمقة وجوانبها صخرية ومياهها نادرا ما تستعمل في الزراعة.

v     الغطاء النباتي: بالنظر للمعطيات السالفة الذكر فالنباتات ضعيفة بالإقليم إذ باستثناء المجال الغابوي الذي لا يغطي سوى 1.9 فالباقي الغطاء النباتي عبارة عن نباتات السدرة وبعض النباتات التي تتحمل الجفاف والملوحة بسبخة زيما.

ومن هنا يكون من السهل تكوين فكرة عن مميزات الخاصة بالإنتاج الفلاحي في الاقليم ويلزم ان نضيف فيما يخص زراعة الحبوب ان عامل توزيع الامطار بالمنطقة يلعب دورا اساسيا في تحديد كمية المحصول الزراعي لذى يكون في غالب الأحيان ضعيفا.

vالأنشطة الإقتصادية:

• نشاط معدني: (استخراج ،تكليس وتنشيف مادة الفوسفاط)، 

• تجارة استهلاكية الفلاحة: و ذلك راجع لإحاطة اراضي فلاحية شاسعة بالمدينة و خصوبة تربتها الحمراء الغنية. 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات