موقع وزارة الشباب و الرياضة

لمحة تاريخية

 

نبذة تاريخية عن زاكورةHistoire de Zagora

 

تازاكورت ( امازيغية ) ومعناها الجرف الصغير او البناء بالحجارة الصغيرة والطين خلافا لعادة البناء بالطابية كما هو شائع في هذه المناطق . وسميت بزاكورة بعد اتخاذها من قبل الفرنسيين مركز حكمهم سنة 1932. وبها قلعة مرابطية وصفها البيذق في كتابه ابن تومرت بلا سور تم وصفها بسورها الباقية اثاره الى اليوم حوالي 514 ه)يعود تاريخ منطقة حوض درعة والمعيدر عامة وزاكورة خاصة إلى الإستيطان الأول للإنسان الزنجي ( الإثيوبي ) لهذه المنطقة . وما يزكي هذه الأطروحة هو السحنة السمراء لسكان درعة والغنى الحضاري والإثني والعرقي لهذه المنطقة من المغرب.

تدل الجدران المتبقية من المدينة الحجرية القديمة ( تازكورت) الموجودة ما وراء جبل زاكورة   على حقيقة قدم تأسيس مدينة زاكورة من لدن الملكة العظيمة (سيطا) الاسم الذي سمي به حي تنسيطة فيما بعد . هذا التاريخ المتقدم لتأسيس تازكورت تزكيه أيضا اكتشافات القبور الجماعية للإنسان الدرعي في فم لرجام وفم الشنا وشكلها الضارب في أتون الزمن الغابر حوالي 1300 سنة قبل الميلاد.

 

ومع بروز حكم العائلة السعدية لمنطقة درعة وتحكمها في أغلب الطرق التجارية الرابطة بين مملكة تمبوكتو في مالي وقصر العلوج بمحاميد الغزلان ستشتهر مدينة زاكورة اقتصاديا وسياسيا وثقافيا الشيء الذي سيقوي من شوكة السعديين ليفتحوا مراكش والثغور الساحلية المغربية انطلاقا من انتصارهم الساحق على ملك الإتحاد الأيبيري ( إسبانيا / البرتغال ) دون سيبستيان الأول في معركة الملوك الثلاثة ( وادي المخازن ) قرب القصر الكبير .
في هذه المدة التي حكم فيها السعدييون درعة سيعرف الجانب الثقافي والفكري ثورة ونموا جليا حيث ستزدهر فنون العلوم والآداب أساسا والشعر خاصة في قصائد الملحون مع عبد الله بن حساين الدرعي الزاكوري الذي كان له قصب السبق في نظم هذا النوع الأدبي الشعبي العامي .

هذا التطور الثقافي الذي عرفته زاكورة في هذه الفترة _ فترة حكم السعديين _ سينمو مع بروز التأثير الفكري للزوايا والطرق الدينية وخصوصا مع شيوخ الزاوية الناصرية بتمكروت اللذين اهتموا أساسا بجمع المؤلفات القيمة والناذرة من كل صنف علمي و أدبي و تاريخي … ومكتبة تمكروت العتيقة لخير دليل على هذا الرقي والحب الذي كان يكنه الناصريون الزاكوريون للكتاب خاصة والعلم عامة.

في تمكروت (زاكورة) توجد الزاوية الناصرية المؤسسة في القرن السادس عشر والنقوش على احجار وادي درعة بتازكا وتزارين وتنزولين والتي تنفرد برسوم تنتمي إلى عصور ما قبل التاريخ والمشكلة من العديد من النقط الصغيرة والملونة وتشهد على الماضي المجيد للمنطقة

اما الصناعة التقليدية المحلّية فهي موجّهةأساس نحو التشكيل والنقش على النحاس والطين والحديد وجريد النخيل.تعد صناعة الفخار التقليديّة بتامكروت الفخار الوحيد لإنتاج المينا الأخضر.

انها مشهورة بتنوع اتاثها المزركش بالنقوش ذات الطبع الامازيغي. تتوفر زاكورة كذلك على تراث رائع بمكتبة تامكروت المؤسسة في القرن السابع عشر والتي تضم أكثر من 4000 مخطوطا

 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات