موقع وزارة الشباب و الرياضة

صور المدينة


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لمحة تاريخية

 

نبذة تاريخية عن زاكورةHistoire de Zagora

 

تازاكورت ( امازيغية ) ومعناها الجرف الصغير او البناء بالحجارة الصغيرة والطين خلافا لعادة البناء بالطابية كما هو شائع في هذه المناطق . وسميت بزاكورة بعد اتخاذها من قبل الفرنسيين مركز حكمهم سنة 1932. وبها قلعة مرابطية وصفها البيذق في كتابه ابن تومرت بلا سور تم وصفها بسورها الباقية اثاره الى اليوم حوالي 514 ه)يعود تاريخ منطقة حوض درعة والمعيدر عامة وزاكورة خاصة إلى الإستيطان الأول للإنسان الزنجي ( الإثيوبي ) لهذه المنطقة . وما يزكي هذه الأطروحة هو السحنة السمراء لسكان درعة والغنى الحضاري والإثني والعرقي لهذه المنطقة من المغرب.

تدل الجدران المتبقية من المدينة الحجرية القديمة ( تازكورت) الموجودة ما وراء جبل زاكورة   على حقيقة قدم تأسيس مدينة زاكورة من لدن الملكة العظيمة (سيطا) الاسم الذي سمي به حي تنسيطة فيما بعد . هذا التاريخ المتقدم لتأسيس تازكورت تزكيه أيضا اكتشافات القبور الجماعية للإنسان الدرعي في فم لرجام وفم الشنا وشكلها الضارب في أتون الزمن الغابر حوالي 1300 سنة قبل الميلاد.

 

ومع بروز حكم العائلة السعدية لمنطقة درعة وتحكمها في أغلب الطرق التجارية الرابطة بين مملكة تمبوكتو في مالي وقصر العلوج بمحاميد الغزلان ستشتهر مدينة زاكورة اقتصاديا وسياسيا وثقافيا الشيء الذي سيقوي من شوكة السعديين ليفتحوا مراكش والثغور الساحلية المغربية انطلاقا من انتصارهم الساحق على ملك الإتحاد الأيبيري ( إسبانيا / البرتغال ) دون سيبستيان الأول في معركة الملوك الثلاثة ( وادي المخازن ) قرب القصر الكبير .
في هذه المدة التي حكم فيها السعدييون درعة سيعرف الجانب الثقافي والفكري ثورة ونموا جليا حيث ستزدهر فنون العلوم والآداب أساسا والشعر خاصة في قصائد الملحون مع عبد الله بن حساين الدرعي الزاكوري الذي كان له قصب السبق في نظم هذا النوع الأدبي الشعبي العامي .

هذا التطور الثقافي الذي عرفته زاكورة في هذه الفترة _ فترة حكم السعديين _ سينمو مع بروز التأثير الفكري للزوايا والطرق الدينية وخصوصا مع شيوخ الزاوية الناصرية بتمكروت اللذين اهتموا أساسا بجمع المؤلفات القيمة والناذرة من كل صنف علمي و أدبي و تاريخي … ومكتبة تمكروت العتيقة لخير دليل على هذا الرقي والحب الذي كان يكنه الناصريون الزاكوريون للكتاب خاصة والعلم عامة.

في تمكروت (زاكورة) توجد الزاوية الناصرية المؤسسة في القرن السادس عشر والنقوش على احجار وادي درعة بتازكا وتزارين وتنزولين والتي تنفرد برسوم تنتمي إلى عصور ما قبل التاريخ والمشكلة من العديد من النقط الصغيرة والملونة وتشهد على الماضي المجيد للمنطقة

اما الصناعة التقليدية المحلّية فهي موجّهةأساس نحو التشكيل والنقش على النحاس والطين والحديد وجريد النخيل.تعد صناعة الفخار التقليديّة بتامكروت الفخار الوحيد لإنتاج المينا الأخضر.

انها مشهورة بتنوع اتاثها المزركش بالنقوش ذات الطبع الامازيغي. تتوفر زاكورة كذلك على تراث رائع بمكتبة تامكروت المؤسسة في القرن السابع عشر والتي تضم أكثر من 4000 مخطوطا

 

تعريف الإقليم

ورقة تعريفية عن إقليم زاكورة

 

زاكورة Zagora

يقع إقليم زاكورة بالجنوب الشرقي للمغرب، ويحده كل من إقليم الراشيدية (الشمال الشرقي)، وإقليم ورزازات (الشمال الغربي)، وإقليم طاطا (الجنوب الغربي)، والحدود المغربية الجزائرية (الجنوب الشرقي).

وتم إحداث إقليم زاكورة بعد تقسيم إقليم ورزازات الشاسع بموجب المرسوم رقم 281 - 97 -2 بتاريخ فاتح ذي الحجة 1417 هجرية الموافق لـ 9 أبريل 1997 ميلادية، وينتمي إلى جهة سوس ماسة درعة.

ويمتد على مساحة 22 ألف و215 كلم مربع، ويتكون من بلديتين حضريتين و23 جماعة قروية، ويبلغ عدد ساكنته 285 ألف نسمة غالبيتهم من القرويين.

وتتنوع تضاريس هذا الإقليم ما بين الأودية والجبال والغابات والمنبسطات الصحراوية، وهو غني بتلال الرمال في الشرق التى تقابل مزروعات النخيل الشاسعة التي يتوسطها وادي درعة. ويمتاز مناخ الإقليم بكونه حارا وجافا صيفا، وباردا وجافا شتاء.

 

زاكورة مدينة مغربية تنتمي الى جهة سوس ماسة درعة بإقليم زاكورة اسمها مشتق من جبل تازاكورت تقع في الجزء الجنوبي الشرقي من البلاد وهي أكبر إقليم بالجهة لها تقاليد خاصة وهي من المناطق السياحية في المغرب وهناك بلدان أخرى تقع شمال وجنوب زاكورة مثل تاكونيت، لمحاميد، لبليدة، كتاوة , أمزرو و تنزولين  كما تعرف بواحات النخيل.  يبلغ عدد سكان زاكورة 34,851 نسمة حسب احصاء 2004 

المناخClimat

بحكم الموقع العرضي لزاكورة وانفتاحها علىالصحراء وموقعها الداخلي البعيد عن المؤثراتالبحرية ، يعدمناخها يابسا وشبه صحراوي. وخصائص هذا المناخ أنه شديد الحرارة صيفا وشديد البرودة في الشتاء وينعكس هذا بشكل نسبي على كل من درجة الحرارة والمتوسط السنوي للتساقطات". فبالنسبة للحرارة فتعرف المدينة حرارة مرتفعة وغير منتظمة خلال فصل الصيف، إذ تصل إلى 40º في بعض الأحيان، أما بالنسبة للتساقطات فتعرف زاكورة تساقطات تتعدى في المتوسط 45 ملم.

 

Agricultureالزراعة

تتمركز الزراعة في واد درعة ومنبسط تزارين الغني بالنخيل واما أنواع الغلات الأخرى فهي الحبوب والمزروعات التسويقية واللوز والتفاح والمشمش. اما التساقطات الضعيفة فانها تستهلك عبر السواقي وسد المنصور الذهبي وكدا السهول التلية التي تضفي على النخيل لونه الأخضر الذي لا يقارن.

تعتمد الساكنة القروية بالإقليم أساسا على الفلاحة المعيشية (التمر والحناء ومزروعات أخرى...) وتربية بعض المواشي بطريقة تقليدية قد لا تغطي في الغالب الاكتفاء الذاتي.

Tourismeالسياحة

تعد زاكورة نقطة انطلاق للرحلات القصيرة مشيا على الأقدام أو بالسيارات رباعية الدفع، أو عن طريق ركوب الجمال.

وينظم المجلس البلدي لمدينة زاكورة "مهرجان زاكورة" السنوي، الذي يسعى إلى إبراز مؤهلات إقليم زاكورة وإمكانياته الطبيعية والاقتصادية، وتثمين الموروث الثقافي المحلي والرأسمال الاجتماعي للمنطقة، وذلك قصد تحويله إلى رافعة لتنمية المجال.

كما يضم الإقليم عددا من الزوايا، ومن أهمها الزاوية الناصرية المؤسسة في القرن السادس عشر، والنقوش على صخور وادي درعة بتازكا وتزارين وتنزولين والتي تنفرد برسوم تنتمي إلى عصور ما قبل التاريخ.

 

تتمثل أبرز الحرف التقليدية بإقليم زاكورة في النقش على النحاس والطين والحديد وجريد النخيل، إضافة إلى صناعة الفخار.

 


خريطة الولوج

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات